عقد علي النعيمي أمين السر العام بنادي الريان مؤتمر صحفيا مساء امس بحضور علي داود مدير الكرة بالنادي لشرح جميع الملابسات الخاصة بقضية اللاعب محمد سالم العنزي الذي ترك ناديه وهرب الي الامارات ونجح مؤخرا في الحصول علي قرار مؤقت من الفيفا للعب بنادي الجزيرة الاماراتي والذي سيشركه كلاعب مواطن بعد حصوله علي الجنسية الاماراتية.

في بداية المؤتمر هاجم النعيمي نادي الجزيرة بعنف مستنكرا موقفه من اللاعب وقال: حقيقة نحن نستنكر ما قام به الجزيرة من دعم للعنزي ضد الريان وهو موقف مستغرب لم نتوقعه علي الإطلاق ولم نكن نتمني حدوثه خاصة ولدينا مستندات تدين الجزيرة نفسه حيث خاطبنا بتاريخ 12 نوفمبر 2003 لطلب اعارة العنزي واتضح بعد ذلك ان الجزيرة وقع عقدا مع اللاعب بتاريخ 23 اكتوبر حسب الاوراق الرسمية التي وصلتنا من الفيفا بعد ان تقدم اللاعب بطلب للفيفا أي ان الجزيرة كان يخاطبنا وهو في نفس الوقت قد وقع عقدا مع العنزي.

اضاف النعيمي: ومن المثير في الامر ان نادي الوحدة الذي لعب له العنزي 3 مواسم متتالية كمحترف وليس كهاو ورفضوا الدخول في القضية واجروا اتصالا هاتفيا معي لتوضيح موقفهم بعد ان اعتقدنا انهم طرف في الامر وقد رفضوا الدخول او التعاقد مع اللاعب ايمانا منهم بعدم جواز التعاقد مع لاعب بينه وبين ناديه مشكلة00 كذلك نادي النصر حيث اتصل بي الأمير عبدالرحمن بن سعود رئيس النادي مؤكدا علي ان النصر لن يكون طرفا في القضية او يفاوض اللاعب حتي تنتهي مشكلته مع الريان.

وعبر النعيمي عن اسفه لموقف الجزيرة الاماراتي ومسؤولية وقال: الجزيرة بموقفه ومساندته للاعب احدث شرخا في العلاقة بيننا وبينهم ونحن لا نستنكر موقف اللاعب بقدر ما نستنكر موقف الجزيرة.

وقال النعيمي ان قيام الريان اليوم بتسليم ملف اللاعب واوراق القضية كاملة الي محام قطري لمتابعتها لدي الفيفا خاصة أن هناك مغالطات كثيرة في أوراق الجزيرة واللاعب كما ان الملف يتضمن كل المستندات التي تؤكد أحقية الريان وذلك للحصول علي حقوقنا كاملة.

وردا علي سؤال حول سحب الجنسية القطرية قال النعيمي: في دول مجلس التعاون لا توجد ازدواجية في الجنسية وطالما حصل علي الجنسية الاماراتية فعلي الفور يتنازل عن الجنسية القطرية.

وحول مطالب الريان وهل هي استرجاع اللاعب او المقابل المادي قال النعيمي: ما نعتقد اننا نريد استرجاع اللاعب بعد ان تنازل عن جنسيته كما ان الامر لا يتعلق بالنواحي المادية ولو كان الامر كذلك لقبلنا مليوني دولار عرضهما الجزيرة الاماراتي او المليون ريال التي عرضها العنزي لشراء بطاقته الموضوع اكبر من ذلك والامر بالنسبة لنا يتعلق بالنواحي المعنوية وبضرورة ان يكون انتقال اللاعب برضاء وموافقة الريان صاحب الافضال علي اللاعب والذي استفاد من الاحتراف الداخلي.

اضاف النعيمي الريان لا يريد سوي استعادة حقوقه المعنوية وان يخرج اللاعب من ناديه بطريقة واضحة وليس باسلوب ملتو وسوء نية واضح.

وعن ابرز الأوراق التي يمتلكها الريان في قضيته قال النعيمي: العنزي اولا ذكر في اوراقه لدي الفيفا انه لاعب هاو وهذا غير صحيح وقال انه غير مسجل بأي ناد وايضا هذا غير صحيح كما انه قال انه يعيش منذ فترة طويلة في الامارات برغبته وهذا غير صحيح لانه كان مرتبطا بعقد مع الوحدة الاماراتي من خلال نادي الريان وهو مسجل بكشوفات الريان لدي الاتحاد القطري لكرة القدم موسم 2003 - 2004 وهناك ادلة تؤكد انه لم يكن يعيش برغبته في الامارات وانما كمحترف.

وحول موقف ودور الاتحاد القطري لكرة القدم قال امين السر العام بالريان اتحاد الكرة يساندنا في موقفنا وهو علي اتصال دائم بيننا ونتشاور باستمرار خاصة وان استغناء اللاعب عن جنسيته القطرية اصابت الوسط الرياضي بصدمة وهو ما جعل الاتحاد القطري يدرس الامر جيدا بعد ان شعروا ان هناك تخطيطا لذلك كما ان اتحاد الكرة بدأ يدرس القضية من جديد خاصة وانها سابقة خطيرة.

وعن وجود تأثير علي الريان بسبب هذه القضية قال النعيمي: الريان نادي كبير وقلعة كبيرة وسيظل صرحا شامخا بابنائه المخلصين الذين حصلوا علي القليل واعطوا الكثير بينما العنزي حصل علي الكثير ولم يعط الا القليل.

وطالب امين السر العام بالريان دول مجلس التعاون باعادة النظر في هذه القضية التي تعد كما ذكرنا سابقة خطيرة سوف تحدث مشاكل كثيرة ولابد من التصدي لها والقضاء عليها.

وردا علي سؤال حول عدم افشال الريان السيناريو الذي حاكه الجزيرة الاماراتي قال النعيمي: لقد توقعنا حقيقة ان يكون الوحدة الاماراتي هو الذي سيقوم بهذا الامر لكنهم تحدثوا هاتفيا معنا واكدوا انهم ليسوا طرفا فيها فاهملنا هذا الجانب وعندما خرج الجزيرة واجري اتصالا مع سعادة الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني رئيس النادي وعرفوا موقفنا ورأينا في هذا الامر لم نتوقع انهم سيواصلون المهمة وتوقعنا ان يتراجعوا احتراما للعلاقات التي تربط الاندية الخليجية بعضها ببعض.

موقف الجزيرة مخزٍ
قال علي النعيمي أن موقف الجزيرة الإماراتي موقف مخز والمشكلة الحقيقية لأنه كان علي علم بالمشكلة وعلي علم بقضية النادي مع لاعبه ومع ذلك حاول لي ذراع الريان وبكل أسف دعموا اللاعب.


كان يحلم بحراسة مرمي الريان
انضم العنزي للريان وعمره 16 سنة قادماً من التضامن حيث كان يلعب حارسا للمرمي وكانت كل أمنيته أن يحرس مرمي الرهيب وقد أكد النعيمي أن الملف الخاص بالعنزي يتضمن كل كبيرة وصغيرة منذ انضم من التضامن وحتي الآن.


عدم ولاء
وصف النعيمي موقف العنزي من الهروب والتنازل عن الجنسية القطرية بأنه موقف يدل علي عدم الولاء والوفاء وقال النعيمي إذا شخص تنازل عن جنسيته فتوقع منه أي شيء.


والعنزي خسر نفسه وخسر مؤيديه
ورداً علي سؤال حول الخاسر في هذه القضية قال النعيمي: لا شك أن العنزي هو الخاسر الأكبر فقد خسر تاريخه وخسر حتي مؤيديه الذين كانوا معه ضد النادي.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك