التميز خلال 24 ساعة

 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميز لهذا اليوم 
قريبا روايات حيدر الديواني
بقلم : غير مسجل
قريبا


صفحة 1 من 5 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 12 من 55

الموضوع: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

  1. #1

    الصورة الرمزية سمراء
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    486
    معدل تقييم المستوى
    157

    مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

    لأنكَ الفجر و رائحة المطر و النافذة و الشارع و أعمدة الإنارة و البيوت العتيقة ، و وجه العمّ " سعيد " و ضجيجُ الصغارِ و بكاءُ " عاصم " حين لا يريد المدرسة ! و لأنك أنتَ الأشياء جميعًا، تستوطنها و تترك فيها روحكَ و أثرَ خطوْكَ، و لأنني مرتبكة بعدكَ، و غريبة ، و لا أعرفني إلا بقدر ما تركتَ لي من عمر- أتراك تركتَ ؟! - لأجل هذا .. سأبدأ كتابتكَ صباحًا .


    مرّ يومي فارغًا منكَ .. و من
    أمل اللقيا فما أتعس يومي
    إبراهيم ناجي

  2. #2

    الصورة الرمزية سمراء
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    486
    معدل تقييم المستوى
    157

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..



    تبدأُ فيّ غصّة قبل أن تتشكل على هيئة حرفٍ ثمّ حكاية، و لا أبدأ فيكَ على الإطلاق، أنتَ الدائرة أبدًا .. لن تدرك إلى أي حدّ أتعثر بنقاط البداية فيك و كيف أنني أنتهي سريعًا قبل أن أراكَ، و قبل أن أرى كيف كان وجهي في مرايا عينيْك .

    تغيبُ ..، و يخبرني خفاش الشكّ أنكَ لن تعود أبدًا، و أن أيلول هو آخر عهدي بكَ و أن آخر ما تبقى منّي أودعتـَه حقائب سفركَ .

    - تعالي، هذه المرة الأخيرة .
    - ..

    لم أخبركَ أنني أفهم كلّ شيء على خلافه، و أن الحضور يشبه الغياب و المجيء كالذهاب، و أن " تعالي " تجعلني أبتعد كثيرًا، رغم " المرة الأخيرة "، الشيء الوحيد الذي فهمته كما أردتَ بالضبط .

    أقفُ طويلًا أمام المصعد، هذا الـمحشوّة فيه أيامي و ذاكرتي و وجهك حين عبرني أول مرة و ما زال حتى اللحظة، أكادُ أبتسم لولا أنك غائب و أنني في الطريق للنسيان و للسير حثيثًا بدونك، هل تدرك معنى أن أسير في الشوارع دونما يدٍ تمسكني ؟ أكلم الباعة بمفردي .. و أصعد بمفردي و أدير مفتاح الشقة بمفردي ؟! و أعيش منفردة و أنا الأنثى التي طالما سخرتَ منها، لأنها لا تستطيع أن تكون إلا بكَ، لمَ لمْ أفهم أن السخرية العابرة قد تلمح إلى قرارٍ غير عابرٍ أبدًا ؟!

    أكذب عليّ و أقول لو أنني فقط أتخلص من صوتكَ الذاكرة، العالق بأذنيّ، و صورتكَ التي ترتكن على تحفةٍ قديمة، كنتُ سأنساك، و أعلمُ - حين أكذبُ - أن كل الأشياء مستحيلة، و أن عمري بأكمله يرتكنُ على إطلالة منكَ و حسبْ .

    أسير على امتداد الشارع الذي تعرفه، و أدخلُ " بمفردي " حيث كنت تصحبني لأنتقي لك " ملابسك "، و أنتظر أن يسألني البائع عنكَ، أتوقع السؤال .. و لا يأتي، لا أحد يشاركني الانتظار إذًا، أتساءل عما إذا كان في عينيّ ما يوحي بالفقدِ و الفجيعة و الصمت، هذا البائع يعرفك جيدًا، و يعرفني، و يذكر تمامًا كم كان يطعن في ذوقي ! ألا يمكن أن يسأل عنك، فأقول له إنك غائب و إنك ربما لن تعود و إنني أفتقدك و .. أثرثر !
    مؤسفٌ أن تصل بنا الحاجة للحديث إلى الثرثرة مع العابرين .. ؟!
    متى ستأتي إذًا لكيلا أفكر في فك ظفائر صمتي أمام غيركَ ؟ و لأتوقف عن الإنصات للأحاديث داخلي، ألم تخبرني من قبل أنني واحدة و اثنتيْن و ثلاثة و عشرًا، و أنني أسكِنهم جميعًا فيّ ثم لا أجد لي متسعًا .. فأخرج منّي دون أن أصفق أبواب قلبي ؟! هن الآن بداخلي بفتعلن الضجّة وأنا أراقب من بعيد كيف يمكن أن يعيش الكل فيَّ دون أن أعيش في أي مكان، و دون أن أموت ؟!
    لستُ حزينة و لا سعيدة و لا مطمئنة و لا جزِعة، و لا يمكنني أن أكتب شعرًا أو قصة أو رواية، أحتاج فقط أن أنصت لكَ بعيدًا عن هذا الضوضاء فيَّ و الصخب، بعيدًا عن اللغة و الموسيقى و العطر، لتحدثني كيف أنّ أيامنا تتشابه، و أنني فيكَ غصّة .. و زمني لا يتناهى أبدًا ؟!


    فبراير
    2009


  3. #3

    الصورة الرمزية عادل الأحمدي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,481
    معدل تقييم المستوى
    216

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

    أثملتني ياسمراء.
    أسجل هنا أنني أدمنت قراءتك.
    أيّ أديبة أنت وأية أسياخ تعدينها لتشوي عليها قلوبنا!!
    صباحا قرأتك، لكنني أعتقد أن أيلول هو أول عهدنا بك. وفي أيلول مسراتنا ياسمراء.

  4. #4
    الصورة الرمزية بحــــر
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    5,541
    معدل تقييم المستوى
    476

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

    لي فترة طويلة لم أتذوق نص كهذا


    سمراء.. تثيرين الريبة
    أقبح جريمة يقترفها الإنسان ذو العقل السليم؛ أن يبيع عقلة الذي وهبه الله له، فيفكر كما يُريد ويُفكِّر غيره.






    سلني بما تُحب ويَستحق

  5. #5

    الصورة الرمزية الإكـلـيـل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    اليمن في صميم القلب
    المشاركات
    7,386
    معدل تقييم المستوى
    305

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

    سمرااااااااااااااااااااااااااااااااء..

    سمراء يا حلم الطفولة يا منية النفس العليلة..

    للمرة السادسة وأنا أحاول كتابة تعقيب لائق.. ولا أستطيع..

    سوف أستمع لأغنية هيام يونس.. سمراء، ثم أعود إن شاءالله..
    يقول الله العظيم:


    ((ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار* مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواءْ))..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





  6. #6

    الصورة الرمزية سمراء
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    486
    معدل تقييم المستوى
    157

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

    و تسألُ إن كنتُ سئمتُ فأهز رأسي : أنْ لا .

    أرى في عينيْك آلاف الأسئلة و ترى فيّ جوابًا واحدًا فقط، أنني لغزٌ، و أن حياةً أخرى تختبيء خلف عينيّ، و دمعٌ آخر، و حكايات لا تتسع لها دفاترك .
    تضمني و يكاد يشي بي الدمع قبل أن أخترع كذبة أنها انفلونزا عابرة لأننا في الصيفِ و لأن هواء المكيف يتعمدني أينما ذهبتُ، و تبتسم .. هكذا تفعلُ حين لا تصدقني و حين لا يكون من اللازم أن تحرجني أكثر، و الحياة كلها مُحرِجة حين توقِعنا في خطيئة " الكذب " على الدوام .

    غابتِ الأسئلة فيّ عدا سؤال كبير - بحجم ما تُهدينا الأقدار من فجائع - : أين أنتَ ؟
    ها أبكي أنا، و منذ أيلول لم يسألني أحد : لمَ تبكين ؟ حتى جارتي التي كانتْ تسبقني كلّ صباحٍ لتودعكَ و تُشعل فيّ فتيل الحُنقِ .. ما عادتْ تطرق بابي وقت الظهيرة لتسألني كيف تمضي ساعات الليلِ معكَ، و لم تعد سياط الغيرة لاسعةً في غيابك، ما عدتُ أكترث لكونها بيضاء مكتنزة و مبتسمة على الدوام، و أنا ذابلةٌ ناكسة رأسي كزهرةٍ توشك على الموت .

    أحقـًا أحببتَ ذبولي و اصفرار عينيّ و هالاتي و أصابع قدميّ .. ؟!
    لمَ كان عليك إذًا أن تخبرني كم ابتسامتها " جميلة "، و كم أنا " لا أبتسم " .. و كم أنا طوفان دمع و كم أشبه الوطن الـ يغصّ بالحزنِ ؟!
    و لمَ غبتَ ؟
    كنتُ سأغفر خياناتك الذكورية .. لولا أنك تغيب .
    و لولا أنك .. لن تعود .
    عُد، سأبرر كلّ شيءٍ .. بأن الرجل يموت غالبًا قبل أن يجرب الوفاء، و قبل أن يجرب الصدق .
    ألا ترى أن حبـّه لا يكون إلا بكذبتيْن : حين يقول إنه لم يخن، و حين يقول إنه لم يكذب قط !
    و نحن الإناث .. نبصرُ بقلوبنا و حسبْ، و أنا .. طفلتكَ، لا أهتمّ إن كنتَ صادقًا جدًا .. فكل شيءٌ يعيدني إليك، أنتَ الذي لا تنتهي فيّ أبدًا !
    أقصّ أظافري و تحضر صورتك و أنت تتمثل الخوف :

    - برفق ..
    - هس طيب .. لا تتحرك .. لن أؤلمك .

    و أتعمد أن أنزع جزءًا من اللحم الملتف حول ظفرِ إبهامك لتصرخ فيّ : أنتِ ساديّة !
    أحبكَ أكثر حين تتألم، ثم حين تضحك، ثم حين تنتقم، أحب انتقامك إلا أن يأتي على شاكلة غياب، أحب يديك و السحر فيها، أخبرني فقط .. من يقلّم أظافرك الآن و حزنك و كتاباتك المعوجّة ؟
    .. من يقبّل أصابعك ... ؟!
    و
    من يقول لكَ إنك شهيّ حين تتابع الأخبار و " المباريات " و الأكثر .. حين تكون نائمًا ؟!




  7. #7

    الصورة الرمزية عـ الاحـزان ـازف
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    (.*في.*عالمي.*وحيد.*عالم.*الاحزان.*)
    المشاركات
    11,788
    معدل تقييم المستوى
    419

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

    الله عليك يا سمراء بصرااحة
    كلمات حلوة بل روعة
    اتمنى منك ان لا تحرمينا من ابداعاتك هذة
    بالتوفيق ارق تحية
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8

    الصورة الرمزية أمــل
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    أقدس بقاع العالم ( مكه )
    المشاركات
    9,422
    معدل تقييم المستوى
    417

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

    رغم طول نصوصك ياسمراء لكني لم أمل قرأتها

    بل تمنيت أن تطول أكثر

    سأبقى هنا وأنتظر المزيد من هذه الروعه


    أمل = أسيل
    [/CENTER][/CENTER][/CENTER][/CENTER][/CENTER]

  9. #9


    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    7,220
    معدل تقييم المستوى
    381

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

    نصوص باذخة الروعة .
    هطلتِ علينا كزخات المطر يا سمراء ..

    بوح شفيف ،
    وأنا متابعة بشغف .

    أرق تحية

    تثبيت للجمال
    وهذه قلوبنا معاقل الحرية
    وهذه أجسادنا ذخائر القضية
    ونقسم سنبقى
    لأننا وأرضنا والحق.. أكثرية

  10. #10

    الصورة الرمزية الإكـلـيـل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    اليمن في صميم القلب
    المشاركات
    7,386
    معدل تقييم المستوى
    305

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

    هاتي.. انا بخرج الرواية قبل طباعتها ..

    بقدر انذهالي ، بقدر ما أشعرني انني مقصر جداً..

    "عاش أيلول غرة في جبين الدهر".. استمري>>
    يقول الله العظيم:


    ((ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار* مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواءْ))..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





  11. #11

    الصورة الرمزية سمراء
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    486
    معدل تقييم المستوى
    157

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..


    صباحكَ نسكافيه، لاكوست، كحل عينيّ المتبقي من ليلة الأمس، شعري المتناثر بإهمال، تثاؤبي، و أطرافي الباردة .
    يحملك الصباح إليّ، و يأخذ الكلمات مني، ثمة فكرة شاردة .. وددتُ لو أصطادها و أكتبها لكَ، تشبه أن أقول كما قال أحدهم في فيلمٍ ما : إن لم يتعلق المرء بالرغبات و الناس فلن ينفطر قلبه أبدًا، لكن هل سيكون حيًا ؟!
    تساءلتُ هل يعني الحبّ بالضرورة أن نتألم و نتعلق و تسير الأيام ما بين فوضى الدهشة و رعشة الخوفِ و سكون الحزنِ ؟! و لمَ كان علينا أن نتشبث بالحياة إذًا و هي لا تكون إلا بهذا الشكل الفجّ ؟!
    بقدر ما نطلبها .. تولي، و بقدر هيبتنا من الموتِ .. يأتي، و هكذا أنتَ بالضبط ! حياةٌ و موتٌ، شدّ و جذب، أريدكَ .. فترحل، و أكف عن انتظاركَ فتجيء، لا يخامرني النسيان إلا و قد اشتعلتَ فيّ أعواد ثقاب حارقة .

    قلتُ لك يومًا – بيأس - :
    أنتَ تحاصرني .

    فقلتَ – بلؤم - :
    و سأحتلّكِ !

    و ها أنتَ اكتسحتني و استوطنتني مدينةً لن يكترث لاسمها التاريخ، فلمَ كان عليكَ أن تتركها و تمضي ؟!

    بالأمس، في الخامسة مساءً، لم يكن ثمة شيءٌ فيّ غيركَ، و قبل أن أتساءل إن كنتُ لا أزال فيكَ، طـُرق البابُ بهدوءٍ و إلحاح، يستفزني أن يُطرق الباب في أوقاتِ خلوتي، و أوقاتي جميعها خلوة، لن تكون جارتي المنقطعة منذ غيابكَ، هي الآن تخشى أن أسرق منها زوجها العربيد، و لن يكون العمَ " سعيد " لأنه في بقالته، أهو أنتَ ؟! لاحظ أنك – رغم اليأس – تأتي ضمن الاحتمالات، و إن كنتَ آخر من أتوقع أن يجيء، لكنني ما زلتُ أتوقع، يا ربّ الأملِ .. اجعله هو .
    بحذرٍ سرتُ و ببحة صوتي ..
    - من
    - ..

    التزمتُ الصمت أيضًا، قبل أن يُطرق تارةً أخرى، بذات الهدوء .. و الحذرِ ربما !
    - من ؟!

    لا شيء، سوى خشخشة ورقةٍ .. تندس إليّ من أسفل البابِ، و كأن المسافة بيني و بين الورقةِ دهر !
    تتخيلُ هذا ؟ أن يتناوشك ألف شعور في ذات الوقت : خوف، أمل، حذر، دهشة، قلق .. جميعها فيّ، و جميعها تجعلني أحاول أن أفتح الورقة بسرعةٍ و يؤخرني الارتباك .
    رقم !
    يخبرني الأمل أن للرقم علاقة بكَ، و أتعثر بحدسي الذي لا يخطيء، قبل أن أقرر الاتصال .

    - مرحبًا
    - أهلًا، اتصلتِ سريعًا، لم أتوقع .. صوتكِ ...

    وقح !
    العالم بأسره وقح حين يترك للآخرين سانحة الإيذاء و العبث .
    أنتَ وقح حين تركتني لأواجه هذا كله ! وحيدةً إلا من أعين المتربصين بي خطيئة أو خطوة .
    بكيتُ، لم يكنْ بكاء معتادًا، ثمة بُكاء وصفه محمد علوان :
    ( كأن كل شيء ترك مكانه، و راح يجوس فيها بركضٍ محموم، بجنون الثورة العصبية التي يتطلبها البكاء )
    بالضبط، هذا البكاء فوضى عارمة، تسونامي غاضبة تعصف بالأماكن و تحرك كل شيء في غير اتجاهه .
    هدأتُ ثم كرهتكَ، لعنتكَ في سرّي، أنت الذي رحلتَ دون أن تترك لي يدكَ كي أحتمي بها، أو وجهكَ لأرتديه حين أواجههم في الأسفل، هؤلاء المهوسوون بكل ما اتشح بالسواد، هؤلاء الذين لا يكتفون بالتنصتِ من بعيد و المراقبة عن كثب، بل يتظافرون مع الحياة لنخرج منها – نحن البائسون – دون حتى ذكرٍ حسَن .

    أكرهكَ الآن .. هذا الكره شعور حادّ يمزقني جدًا .


  12. #12

    الصورة الرمزية الإكـلـيـل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    اليمن في صميم القلب
    المشاركات
    7,386
    معدل تقييم المستوى
    305

    رد: مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..

    خيال خصب.. أديبة كبيرة.. مفكرة.. وووو..

    لقد تألمت حقيقة لتلك النهاية المأساوية..

    كنت أتوقع، منك العفو.. لكنك أبيت.. وهكذا دائماً انتن يا معشر النساء..

    أو كما يقول المثل الشعبي اليمني "ضربني وبكي.. سبقني واشتكي"..

    متى سيفيق الرجال من غفوتهم التي طالت.. ؟


    دمت بود.. وعودي مسرورة (:
    يقول الله العظيم:


    ((ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار* مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواءْ))..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





صفحة 1 من 5 1234 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماْ أخذَ منكَ إلّاْ ليعيطكْ وَ ماْ أعطاكَ إلّأْ ليأخذَ منكْ
    بواسطة رقة الآحسآس في المنتدى ملتقى حياتنا الدينية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-07-2012, 11:18 PM
  2. كن ثائرا أو ابق منكس الرأس
    بواسطة موقع قناة الجزيرة في المنتدى ملتقى الأخبار والمنقول
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-11-2011, 05:00 PM
  3. بضعُ معلومات قد تُساعدك في ان يقترب منكَ الاخرين
    بواسطة بسكوت مالح في المنتدى ملتقى المواضيع العـامـة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-05-2011, 05:23 PM
  4. مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..
    بواسطة سمراء في المنتدى البـوح الهاديء
    مشاركات: 54
    آخر مشاركة: 04-06-2010, 11:06 AM
  5. مرّ يومي فارغـــًا منكَ ..
    بواسطة سمراء في المنتدى ملتقى النـثـر
    مشاركات: 54
    آخر مشاركة: 04-06-2010, 11:06 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •