التميز خلال 24 ساعة

 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميز لهذا اليوم 
قريبا شركة دعاية واعلان - فكرة للدعاية والاعلان
بقلم : غير مسجل
قريبا


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 12 من 22

الموضوع: نقص تقدير

  1. #1

    الصورة الرمزية عادل الأحمدي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,481
    معدل تقييم المستوى
    216

    نقص تقدير

    نقص تقدير


    في يمن اليوم هنالك أمراض عديدة تسبب تخلفنا الحضاري لكن أخطرها في اعتقادي هو مرض نقص التقدير حيث يكاد شعبنا اليوم ينقسم تماماً إلى قسمين أحدهما يعاني من بخل تقدير والآخر يعاني نقص تقدير..

    هذا المرض مدمر بطبيعته.. وهو الآن مختبئ وراء ظواهر سلبية عديدة في البلاد أقلها سوء التدبير كما بدأ الآن ينشر غسيله الوسخ على هيئة أمراض قولون وقلب ومعدة واللثة والمرارة وأمراض الجهاز العصبي وأزمات سياسية واقتصادية ذابحة، وتراجع مخيف في نسبة الإبداع والتضحية ونزيف راعف في الثقة.. وما إلى ذلك من عاهات تحوّل بسببها الأداء المجتمعي العام في اليمن إلى مجموعة غير متزنة من الأفعال الفيزيائية التي توشك على إحداث ماس كهربائي عنيف قد يعطب أجزاء غالية من المجتمع..

    أقول: بإمكانك أن تمسخ شخصاً سوياً عن طريق حرمانه من الاحترام الواجب له.. في المقابل يمكنك انتزاع الدمع من أهداب الوحش إذا تلمست نواقص روحه وأفضت عليه بالقليل من السلوان الصادق..

    نقص التقدير من شأنه أن يحوّل أتفه الخلافات إلى عداوة مزمنة وجرح غائر.. والعكس أكيد.. ذلك أن الاحترام الحقيقي يكشف لك معادن الناس ويبدي سرائرهم سهلة رقراقة في يديك.. في حين يفضي غياب الاحترام ونقص التقدير إلى تحويل الحياة الاجتماعية والسياسية إلى سلسلة من المحاولات المحمومة وراء إشفاء الغليل..

    هنالك في بلادي مدرس يحتاج لأن نقول له: أحسنت.. ونجار يتوق لأن نقول له: أبدعت.. وخطيب يتمنى أن نقول له: أجدت.. وشرطي يهفو لأن يسمع منا كلمة: سلمت.. قس على ذلك الأزواج والزوجات والموظفين والعمال والآباء والأمهات الذين تتحول حيواتهم من حيث لا يشعرون إلى جولات كر وفر إما بغرض انتزاع التقدير أو الثأر من غياب الاحترام..

    والحاجة إلى التقدير الاجتماعي تعد من لوازم اكتمال الذات حسب "هرم ماسلو" المعروف لدى دارسي علم النفس.. وقديماً قالت العرب:

    لا خيل عندك تهديها ولا مال
    فليسعد النطق إن لم تسعد الحالُ

    والقصة كلها مودعة في مأثور بليغ عن محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام حينما قال: "لا يحقرن أحدكم من المعروف شيئاً ولو أن يلقى أخاه بوجه طلق.." لكن بلادي لا تتقن التعبير ولا تجيد الحمد لله ولا الشكر لعباده ونادراً ما تقع عينك في شوارعها على محل للورود.. وكل هذا النقص الفادح يقف ولا شك وراء هذا المزاج المتعكر الذي يصبغ فعلنا كأفراد وكأحزاب وقبائل ومؤسسات..

    ثمة غلظة قاهرة، وفظاظة قاتلة.. ولؤم مقيت.. وقديماً قال شوقي:

    وإذا أصيب القوم في أخلاقهم
    فأقم عليهم مأتماً وعويلاً.

    ومن المهم ألا يفهم مقصودي بشكل خاطئ.. فهنالك حالياً فائض واضح مما قد يحسبه البعض "تقديراً أو احتراماً" لكنه في حقيقة الأمر أقرب إلى المجاملة والرياء والتزلف القميء.

    حتى اللصوص الذين ينهكون أعصاب هذا الوطن هم أيضاً يعانون أزمة حادة في تقدير الذات واحترام النفس.. ولو كانوا يحملون أدنى ذرة تقدير لذواتهم لما ارتضوا أن يكونوا لصوصاً أصلاً.

    ومؤكد أنه عند غياب التقدير السوي يغيب التقييم السوي ويفقد النقد قدرته على الإنصاف وبالتالي يفقد مفعوله في الإصلاح والبناء.. وفي خضم ذلك تحتبس النفوس عن مواطن المبادرة.. ويقل الإسهام.. ويكشر الجميع عن أنياب من الهلع والجزع إلى أن تصل الأمور موصلاً تكاد ترى فيه جروح نقص التقدير وغياب الاحترام محفورة في الوجوه.. وهائجة في التصرفات التي تنم عن استعداد عارم للإساءة والغبن..

    ثمة قبح يتقاسمه الناس في اليمن عن سبق إصرار..

    وثمة ضوء في كل نفس يتوجب علينا ألا نطفئه..

  2. #2


    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    7,220
    معدل تقييم المستوى
    382

    رد: نقص تقدير

    تقدير الذات هو الأساس
    فحين يعرف المرء نفسه جيداً ويمتلك شعور أيجابي داخلي
    فأنه يعطي الآخرين التقدير الذي يستحقونه
    فهو يملك ثقة بالنفس تجعله معطاء وفاعل ويقدر جهود الآخرين

    ثقافة (الشكر والإعتذار ) يجب علينا تعلمها ونشرها
    فهي تعزز العلاقات الإجتماعية وتوثقها
    "لايشكر الله من لايشكر الناس "

    هناك مقولة تعجبني لا أتذكر لمن
    البشاشة مصيدة المودة و البر شيء هيّن وجه طليق وكلام ليّن
    ،،،

    شكراً
    تعبيراً عن تقديري لك و لمواضيعك الهادفة وإفادتنا بها
    أرق تحية
    وهذه قلوبنا معاقل الحرية
    وهذه أجسادنا ذخائر القضية
    ونقسم سنبقى
    لأننا وأرضنا والحق.. أكثرية

  3. #3

    الصورة الرمزية عادل الأحمدي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,481
    معدل تقييم المستوى
    216

    رد: نقص تقدير

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيون عربية مشاهدة المشاركة
    [font=comic sans ms][size=5][color=royalblue

    شكراً
    تعبيراً عن تقديري لك و لمواضيعك الهادفة وإفادتنا بها
    أرق تحية
    أبتسمت وأنا أقرأ هذه الترجمة العملية لمحتويات المقال.. وهذا دليل على أنك لا تعانين أزمة في تقدير الذات .. وبالتالي تقدير الآخرين..

    شكرا لك .. وأعذب تحية

  4. #4

    الصورة الرمزية صبا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    أطهر أرض
    المشاركات
    13,592
    معدل تقييم المستوى
    523

    رد: نقص تقدير

    لعل ماآل هذا الآمر
    اننا نخفي بين جوانحنا بنية نفسية هشة للغاية
    فالكلمة الطيبة تؤثر فينا والنظرة تفتننا وكلمة واحدة تقض مضاجعنا وربما لعدة أشهر



    لذا ،،
    المرء منا دائما سيكون بحاجة إلى محفزات تغذي روحة
    وترفع من همته
    او حتى
    تدفعه لأن يرفع من مقايسسه
    بحيث يضع لنفسه سقفاً اكثر مما هو متوقع منه !!







    بالتأكيد
    تقدير الذات لا يعني ان يتصور الشخص انه كامل ،،
    لأنه الأنسان لن يرضى عن نفسه تماماً
    ولكن لنقل انه سيصل إلى قناعه انه الأقرب للكمال ( بمقاييس الكمال التي يضعها هو لنفسه !! )





    وهناك اذكر حديثاً للشيخ الفاضل محمد العريفي ذكر فيه " انه كل شخص منا يتصور انه ككأس الماء الأقرب للإمتلاء ،، فعندما تثني عليه فكانما كنت تملئ كأسه ،، ( على ان لا تبالغ في الثناء علية ،، حتى يندلق الماء من كأسه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ) ،،
    في المقابل ،، عندما تنتقده فكانما انتقصت شيئاً من نفسه "




    مع اني اتصور ان النقد وإن كان محبطاً .. فأنه احيانا قد يوقظ النائم من غفوته




    كذلك ،،




    أعتقد ان اهذا لآمر بمجله له علاقة بمقاييس التربية التي نعتمدها
    التي تربينا عليها ،، وسنربي عليها أبنائنا
    فعندما كنا نخطئ ،، كنا نعاقب على الخطأ !!
    ولكن عندما ننجح .. او نتميز
    لا نجد اي كلمات تقديرية ،، او حتى نظرات محفزة !!


    او ربما قد نجد نوعاً آخر من الأهالي الذي يبالغ في تقدير مواهب ابنائه بدافع التباهي والتفاخر
    فيجبرونهم على رفع مستويات تحصيلهم اكثر مما يستطيعون !!
    فيصابون بالتالي بالأحباط ،، او بالشعور بالذنب !!



    شباب العالم العربي بشكل عام يعانون من " أزمة ثقة "
    ولدها لهم واقع الحياة الذي يعيشونه
    إبتداء بعدم تنمية المواهب في الصغر !!
    مرور بتجاهل بعض الأفكار الفتية
    وإنتهاء بإزمة البطالة التي ينهون بها مشوارهم العلمي




    حتى عندما يحاول الشخص إنتشال نفسه من مستنقع الهزائم
    سيجد هناك الكثير من المحبطات
    وسيمر بكثير من الألغام التي سُتزرع في طريقة
    وقلة هم القادرون على تجاوزها
    او
    الوقوف بعد عثرهم



    اذكر اني لي استاذة أردنية في الجامعة .. كانت تحدثي عن قريب لها تخرج من الثانوية بنسبة عالية

    وسافر إلى دولة اوروبية .. ثم عاد هرباً من " شراء العقول العربية " الذي وجدة هناك

    وعندما لم يجد في وطنه ذلك المستوى من التقدير الذي وجده في الغربة .. اختار ان يرقد على احد اسرة مستشفى الأمراض العقلية

    ولا زال هناك إلى الآن




    اعذرني على الأطالة استاذ عادل
    لكني لم استطع ان اوقف قلمي وانا اكتب هذا الرد هنا

    فمثل هذه المقالات
    قد تساعد فعلاً على فتح نافذة ضوء في وسط غرفة مظلمة !!


    كن بكل الخير
    ان كمية الغضب التي تجتاحني نظير ما اراه في كل شيء ..
    تحرق الاخضر واليابس في مخيلتي ..
    ولا يستطيع اطفاء هذا الغضب .. الا ايماني .. بان ما اراه .. هو ما خلقت لاراه
    وان هذه الحياه .. درس كبير جدا .. للروح.. لتستوعب معنى الظلم ..
    ولكي نعرف لماذا حرم الله الظلم على نفسه .. قبل ان يحرمه علينا ..

    رياض اليافعي ..

  5. #5

    الصورة الرمزية عادل الأحمدي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,481
    معدل تقييم المستوى
    216

    رد: نقص تقدير

    لعل ماآل هذا الآمر
    اننا نخفي بين جوانحنا بنية نفسية هشة للغاية
    بداية قوية..

    بالتأكيد
    تقدير الذات لا يعني ان يتصور الشخص انه كامل ،،
    لأنه الأنسان لن يرضى عن نفسه تماماً
    ولكن لنقل انه سيصل إلى قناعه انه الأقرب للكمال ( بمقاييس الكمال التي يضعها هو لنفسه !! )
    لعلي أقصد، بتقدير الذات، ذلك الاعتداد الذي يقود الى الترفع عن الدناءات وليس النرجسية أو الغرور.. خصوصا حينما يكون لدى هذه الذات ما تعتد به وتتميز..

    أعتقد ان اهذا لآمر بمجله له علاقة بمقاييس التربية التي نعتمدها
    التي تربينا عليها ،، وسنربي عليها أبنائنا
    فعندما كنا نخطئ ،، كنا نعاقب على الخطأ !!
    ولكن عندما ننجح .. او نتميز
    لا نجد اي كلمات تقديرية ،، او حتى نظرات محفزة !!

    بالضبط.. يهفو المرء لسماع صدى ما يحسنه.. والصدى بدوره يصنع تحفيزا اضافيا لبذل المزيد.. فالمسألة في النهاية معنوية.. وهي لا تكلف الناس الا بضع كلمات .. فلماذا يبخلون على بعضهم بالثناء المستحق أو بالتصويب الحنون؟!


    اعذرني على الأطالة استاذ عادل
    لكني لم استطع ان اوقف قلمي وانا اكتب هذا الرد هنا

    فمثل هذه المقالات
    قد تساعد فعلاً على فتح نافذة ضوء في وسط غرفة مظلمة !!

    كن بكل الخير

    ما أجمل الإطالات إذا كانت من هذا النوع.. سعدت بمرورك..

    وكوني بألف خير

  6. #6

    الصورة الرمزية الإكـلـيـل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    اليمن في صميم القلب
    المشاركات
    7,386
    معدل تقييم المستوى
    305

    رد: نقص تقدير

    فعلاً المسألة نقص تقدير..

    لو كل واحد حصل على كلمة شكر وتفاعل مع عمل خير عمله..

    لقام بعمل أروع منه..

    أشكرك أستاذ عاادل هذا مقال يجب أن يطبع ويوزع.. ولا يجب فقط أن نتذكر أننا بلا تقدير.. علينا أن نتذكر كم نحن مقصرون في حق الآخرين
    يقول الله العظيم:


    ((ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار* مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواءْ))..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





  7. #7

    الصورة الرمزية صبا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    أطهر أرض
    المشاركات
    13,592
    معدل تقييم المستوى
    523

    رد: نقص تقدير

    أعتقد ان اهذا لآمر بمجله له علاقة بمقاييس التربية التي نعتمدها


    بمجله = بمُجمله

    عفواً
    كان خطأ املائي
    << تأثير المجلة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ان كمية الغضب التي تجتاحني نظير ما اراه في كل شيء ..
    تحرق الاخضر واليابس في مخيلتي ..
    ولا يستطيع اطفاء هذا الغضب .. الا ايماني .. بان ما اراه .. هو ما خلقت لاراه
    وان هذه الحياه .. درس كبير جدا .. للروح.. لتستوعب معنى الظلم ..
    ولكي نعرف لماذا حرم الله الظلم على نفسه .. قبل ان يحرمه علينا ..

    رياض اليافعي ..

  8. #8

    الصورة الرمزية نورالعين
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    أحلامـــــــــــــــــــي
    المشاركات
    4,565
    معدل تقييم المستوى
    271

    رد: نقص تقدير

    فعلا أخ عادل

    الواقع الذي نعيشه يجعل من التقدير كلمة ثقيلة على ألسنة البعض

    هل غيرة هل تكبر هل لئما لا نعلم!!!!

    نعم يصيبا الاحباط

    وخاصة عندما يتصيدون لنا الأخطاء

    فتظهر الألسة وتتكلم وتعيب عليك فعلتك

    هذا يحدث بالعمل والدراسة والمجتمع عموما

    الناس لم تعد تحب بعضها بعضا

    فعلا أصبحت ظاهرة سيئة

    تحياتي

  9. #9

    الصورة الرمزية ملاااك
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    الدنيا
    المشاركات
    7,707
    معدل تقييم المستوى
    344

    رد: نقص تقدير


    الشكر والنكران
    التقدير والتحقير
    جميعهم نقائض
    يقول الله تعالي
    ولان شكرتم لازيدنكم
    صدق الله العظيم
    الشكر اساس التعامل وهو ايضا اساس زواد النعمه ورغدها
    سؤال اوجه للبعض
    لما لاتشكر من صنع الجميل لماذا لاتشكر من احسن اليك
    هناك همسه تقول
    حين تتعلم شكر الله ستتعلم شكر الاخرين
    ومن هنا تكون اصل المشكله


    التقدير للذات ياتي من ضمن التقدير للاخرين
    فكلما قدرت الاخرين كلما ذاتك شعرت بتحسن وشعرت بقديرها لنفسها
    لاتستحقر صغائر الامور فبالاسحقار اذلاال للنفس

    فوهناك مثال دراج يقول
    ان قصرت يدك بالعطاء فلتصل لسانك بالشكر


    شاكره لك مقال مميز وممتع استفدنا الكثير




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وحدويين .. ولا في مجتمعنا شاذ .. ولا فينا انفصالي
    وحدويين .. ولا هذا جنوبي عاد .. ولا هذا شمالي
    بات يحضنا وطن .. وحدوي اسمه اليمن
    رفرفي يا راية الوحدة .. تملّي في العلالي
    ع الوحدويين

    وحدويين وما نرضى بوحدتنا بديل

  10. #10

    الصورة الرمزية الصـامد
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    وطـ YeMeN ـني
    العمر
    34
    المشاركات
    19,252
    معدل تقييم المستوى
    1910

    رد: نقص تقدير

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبا مشاهدة المشاركة

    بمجله = بمُجمله

    عفواً
    كان خطأ املائي
    << تأثير المجلة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بمُجمله = بـِمُجْمله

    وتنطق بـِمُجْملهِ

    من تأثير رسالة ماجستير (:
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنا حلمي بس كلمة يظل عندي وطن
    لا حروب ولا خراب لا مصايب ولا محن
    خوذوا المناصب و المكاسب لكن خلولي الوطن

  11. #11
    الصورة الرمزية barywi
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    73,449
    معدل تقييم المستوى
    2278

    رد: نقص تقدير

    التقدير ان تعطي كل شئ قدره
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    اما التقدير ان تقدر الشخص بعمله وحسن ادبه واخلاقه
    أحب . أعز. أقدر.احترم (فلان)
    هل هناك فرق بين هذه المصطلحات الأربعه أم كلها تدور نحو محور واحد

    والتقدير في امور المستبقل ان تقوم بعمل وتقدر له
    نجاح معين اوعطيه نسبة نجاح وتجي النتايج معاكسه
    للتقديراتك هل يرجع السو التقدير او الضروف خارج
    عن اراده
    شكرا لم استاذنا القدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  12. #12

    الصورة الرمزية الصـامد
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    وطـ YeMeN ـني
    العمر
    34
    المشاركات
    19,252
    معدل تقييم المستوى
    1910

    رد: نقص تقدير

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل الأحمدي مشاهدة المشاركة
    نقص تقدير
    ...................


    أقف معك في ما قلته ولكني أعارضك في عدم ذكرك لبعض الوقفات التي يصعب على المرء أن يتفنن في طريقة تقدير الذات او تقدير الآخرين فلربما هناك من يشعر بك ويسعى جاهداً أن يعطيك من التقدير الكثير ولكن يقف عاجزاً أمام الشيء الذي تستحق التقدير عليه و ركاكة أسلوب التقدير فقد يجد في نفسه بأنه قد يقوم بتقديرك وأنت تستحق أكثر من التقدير الذي سيقدمه لك ( فتجده يقف صامتاً ) بينما تعتقد أنت بأنه يقوم بإنقاص التقدير ...

    هناك الكثير من المواجهات التي صادفتها وتفاجئت بها من النقص في التقدير سواء الذاتي او لأشخاص آخرين ولكن ليس لأني أتعمد ذلك ولكن لعدم حصولي على المستوى الذي يمنحي القدرة على التقدير بالشكل السليم والبهي ...

    نأمل أن تطرح لنا بعض صور التقدير لعلنا نستفيد منها شاكرين لك ذلك

    تقبل شكري وجزيل إمتناني ودمت رائع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنا حلمي بس كلمة يظل عندي وطن
    لا حروب ولا خراب لا مصايب ولا محن
    خوذوا المناصب و المكاسب لكن خلولي الوطن

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •