المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعريف السلطنه العوذليه



شيخة اليمن
23-09-2009, 06:03 PM
السلطنة العوذلية

إحدى سلطنات الجنوب العربي " سابقاً " تنسب منطقة العواذل الى العائذ بالله " عيذ الله " بن سعد العشيرة بن مدحج بن سبأ كهلان . وقد سميت كذلك في اكثر المراجع " العواذل " ويقوم اقتصادها معتمداً على تربية ورعي المواشي والزراعة ويصدر انتاجها الى عدن والمدن الكبرى ، وتشتهر بمنطقها الجبلية شديدة الوعورة التي يعتدل مناخها صيفا وأوديتها الزراعية التي تشتهر بانتاج الفواكه والخضار بالاضافة الى المناطق المنخفضة " الكور " الذي يتمتع بمياه جوفيه تساعد على زراعة الفواكه والخضار طوال السنة تقريبا .

وقد حكم منطقة العواذل سلاطين اسرة آل قاسم علي بن حسين بن الهيثمي بن منصور بن ديان المنصوري العوذلي ، الذي يرجع نسبه الى عامر بن عبد الوهاب ، ويؤكد ذلك الكثير من المؤرخين .

وقد حكمها في أواخر القرن الثامن والتاسع عشر وبداية القرن العشرين الميلادي السلاطين التالية اسماؤهم :

أولاً : أسرة آل العوسجي :

1-السلطان / العوسجي بن صالح بن احمد بن حسن الهيثمي

2-السلطان / أحمد بن صالح بن احمد بن حسن الهيثمي .

3-السلطان / محمد العوسجي بن صالح بن احمد بن حسن الهيثمي .

ثانياً : أسرة آل أحمد بن قاسم بن علي بن احمد بن حسن الهيثمي .

1-السلطان / احمد بن قاسم بن علي .

2-السلطان / قاسم بن احمد بن قاسم بن علي .

ثالثا: أسرة آل جعبل بن قاسم بن علي



1-السلطان / صالح بن حسين بن جعبل ( 1347 ـ 1388 هـ ) ( 1926 ـ1967م ) .


وقد ارتبطت السلطنة العوذلية بعلاقة جيدة مع جميع السلطان والامارات ومع حكام اليمن من الائمة تتوتر هذه العلاقة مع توتر الوضع السياسي في جنوب الجزيرة العربية . كما ارتبطت مع بريطانيا باتفاقية حماية وقعها السلطان / قاسم بن أحمد العوذلي في عام 1914م .

كما وقع السلطان / صالح بن حسين بن جعبل العوذلي اتفاقيه استشارة مع حكومة بريطانيا في عام 1951م ساعدتها على تطوير وتنمية السلطنة وتطوير التعليم وكذلك القطاع الصحي والزراعي مما أدى الى تحسين الوضع الاقتصادي في السلطنة معتمدا بعد الزراعة والرعي على التجارة واعادة التصدير الى مناطق الشمال المحاذية للسلطنة ، ومهدت الطرق في جبالها الوعره مما سهل الانتقال والنقل مع المناطق المجاورة .

المقدمـــــة :

الأعزاء القـــراء :

في بحثنا هذا الذي بين ايديكم سنحاول البحث في تاريخ المنطقة خلال الفترة الزمنية الحديثة نسبيا تمتد من اواخر الدولة الطاهرية وبالذات الفترة التي تمكن فيها عامر ابن عبد الوهاب من السيطرة على هذه المنطقة لفترة طويلة من الزمن وتعاقب في حكمها عدد من السلاطين الذين يرجعون في نسبهم لعامر ابن عبد الوهاب مع عدم اغفال محاولة التعرض وفقا والمصادر التي وقعت بين ايدينا لتاريخ المنطقة القديم والدول اليمنية المستقلة .. والصراعات والتقلبات السياسية والقبلية المتعددة مرورا بالمحاولات المتكررة للدوله الامامية الزيدية للسيطرة عليها ودخول الاستعمار البريطاني في هذه المنطقة .





أن منطلقنا في هذا البحث التاريخي لهذه المنطقة في هذه الحقبة الزمنية يتحدد في :

1) أن هذه الحقبة شهدة تطورات واحداث عديدة انتهت بنزوع القبائل اليمنية بتكوين دويلاتها المستقلة عن الخلافة الاسلامية وكذا مواجهة التدخل الاستعماري التركي تحت يافطه الخلافة الاسلامية .

2) في هذه الفترة شهدة المنطقة حركة نشطة بشأن تكوين دويلات أو سلطنات تكون في استقلالية عن الدويلات السائده في تلك الفترة وبالذات عن السيطرة الامامية الزيدية في تلك الفترة .

3) حسب الذكريات وعلاقات النسب لسلطنة العواذل فان هذه الحقبة تكشف لنا عن التسلسل التاريخي العائلي للاسرة المسيطرة في السلطنة العوذلية وارتباطها بالاستعمار البريطاني في عدن فيما بعد .

4) في هذه الحقبة تحددت الملامح الاستقلالية الابوية المتخذه سمت نبط الانتاج الاسوى وتكون سلطة القبيلة الاقوى واخضاع التجمعات والقبائل الاضعف

5) شهدت أواخر هذه الفترة الحسم في السلطة لصالح عائلة آل جعبل ابن قاسم علي الذين يحتفظون بنسبهم الى عامر بن عبد الوهاب وذلك بمساعدة السلطات الاستعمارية البريطانية في عدن قبل وبعد توقيع اتفاقيه الحماية ثم اتفاقية الاستشارة فيما بعد وانطلاقاً من كل هذا نلاحظ أن هذه الفترة الزمنية مهمه كمرحلة زمنية في تاريخ المنطقة تكونت خلالها عدد من الظروف التي ساعدت بشكل أو باخر في تكون وأقامه سلطنة العواذل .

وبديهي انه من اجل الالمام بالاحداث والتطورات التي شهدتها المنطقه فقد تطلب منا ذلك الاطلاع والتنقيب على ما كتبعن المنطقه وهي نادره واعتمدنا الى جانب ذكريات الاشخاص كبار السن الذين تمكنا من الجلوس معهم وهي في اغلبها حكايات تعتمد في اغلبها على السرد التاريخي الغير محدد بتواريخ زمنيه معينه وهي في الغالب أحداث تحققت هنا او هناك وتعبر عن واقع العلاقات الاجتماعية والاقتصادية التي كانت كانت سائده وقت ذاك وهي لا تخلو من السرد القصصي الاسطوري عن مدى تطور العلاقات التي كانت قائمه أساسا على الرواتب والعلاقات القبلية القديمة حيث كان لتلك العلاقات

ومدى تطورها الاثر الاكبر في تحقيق الاستقرار الاجتماعي الذي كان يساعد على تطوير العلاقات الانتاجيه التي كانت ضعيفة ومتخلفة نتيجة عدم الاسقرار الناتج عن الصراعات والتطاحن القبلي الذي لم يعرف الهدو ونتيجة النزوع المستمر للتجمعات القبلية للمحافضة على التفوق والاستعداد العسكري الذي بواسطته تحقق السيطرة لهذه القبيلة أو تلك وظلت العلاقات الإنتاجية شانها في ذلك شان الكثير من السلطنات والدويلات اليمنية خلال ألحقبه الزمنية وفي هذا البحث ضعيفة ومتخلفة وفي حالات كثيرة تعتمد على نظام السخرية الجماعية المعتمدة روح الانقياد والانصياع القبلي القائم على نظام العلاقات العائلية والقبلية القديمة .

اننا سنحاول بقد الإمكان تقصي الحقائق التاريخية والكشف عن تداخلاتها وتشابكها مع عموم المنطقة اليمنية .. واذا ما كان تناولنا لهذه العلاقات الاجتماعية في نطاق ضيق جغرافيا واجتماعيا فانه لا ينموا باي شكل من الإشكال عن محاولة التجزئة الاجتماعية لهذه المنطقة او تلك بقدر ما يفي بمساهمة جزئية قمت بها للتعرف بتاريخ المنطقه في محاولة لمساعدة المختصين وذوي الاهتمامات بالبحث التاريخي اليمني .. وهي جزاء من تلك المحاولات التي تظهر هناء وهناك لتسجلي تاريخ مجتمعنا اليمني الحافل بالكثير من الحضارات الانسانيه التي اسهمت بقسط كبير في تكوين الحظارو الانسانية.

أخيرا لست اود الادعاء في اطار هذا البحث الذي بين ايديكم اني قد اوفيت بالمهمة فهي صعبة ومعقدة وطريق شائك ليس بمقدوري إن أوفية حقه فلست من ذوي الاختصاص في التاريخ وانما اردت متواضعا ان انفض التراب وان أساعد ولو بنسبة معينة في الحفاظ على تاريخ المنطقة في محاولة عادية عابرة ليس فيها من عمق الدراسة ذلك العمق للمؤرخ التاريخي فمعذرة ومغفرة ايها المؤرخون اذا كنت حشرت نفسي في ميدان ليش لي فيه ناقة ولا جمل ختما اتوجه بخاص الشكر والتقدير على المساعده التي قدما لي الاخوان العزيزان / حسين محمد عمر وسالم احمد درعان ووقوفهما إلى جانبي اثنا إعداد هذا البحث كما إني أتوجه بالدعوة إلى من تقع في يده هذه النسخة ولدية وثائق أو معلومات قد تفيد في تطوير هذه الدراسة مستقبلا إن يتقدم بها وله خالص الشكر..

شيخة اليمن
23-09-2009, 06:06 PM
يتبع موضوع سلطنة العواذل

مد خـــل :


العواذل :

موقعها : تقع العواذل شمال شرقي عدن وتبعد عنه بـ والي 120 ميلاً .

حدودها : تمتد حدودها شرقا الى وادي ( طراء ) التي يقطنها العلهيون وغرباً " يافع وجنوبا الفضلي ودثينة وشمالا بلاد البيضاء .

طبيعتها : العواذل تنقسم الى قسمين سهلي ويطلق عليه الكور لوقوعه تحت سطح جبال الكور وجبلي ويطلق عليه الظاهر لوقوعه في قمم جبال الكور والقمم السهلي يقع تحت سطح البحر بثلاث الاف قدم ومناخه شديد الحرارة صيفاً متوسط البرودة شتاء اما المناطق الجبلية فترتفع عن سطح البحر بسبعة الف قدم وهي شديدة الرودة شتاء متوسط الحرارة صيفا .



مساحتها : تبلغ مساحة العواذل 120 ميلا طولا و 40 ميلا عرضا وتزيد في بعض الاماكن وهي بيضاوية الشكل واشهر جبالها سلسلة جبال الكور التي تقسمها الى قسمين .

أمطارها : عادة ما تكون موسمية شانها في ذلك شان كل المناطق المحيطة بها وهي جافة اذ لا توجد فيها انهار ولا عيون يعتمد عليها في الري وبرغم شحنة الامطار الا انه توجد فيها الاشجار ذات الساق وغير ذلك كاشجار السدر ( التين ) والاراك وهي اشجار غير مثمره وتكثر الاشجار في الجبال والمنهفضات من الاودية ويستفاد من هذه الاشجار في الرعي للمواشي والبعض منها يستعمل للوقود المنزلي والبعض الاخر مثل المضاض والعشره والعلوب والصرح لبناء المنازل والسقوف .

سكانهـا : قدر عدد سكانها في اواخر الخمسينات بـ 20 الف نسمه ويشتغل معظمهم في زراعة الحبوب والفواكة والحمضيات ويعتمدون في زراعتهم على مياه الآبار .

اللبـاس : كان الناس قديما يلبسون الغوطه هولاء مثل ابناء زبيد وهي عبارة عن فروة ( بكاله ) وبقية الجسم عار ويعصبون رؤوسهم بعمايم مصبوغة بـ ( النيل ) ( صباغ أسود ) والبعض يعصبون رؤوسهم بالرمم ويتمنطقون بالخناجر ويدهنون اجسامهم بالنيل اعتقادا منهم بان ذلك يقيهم البرد وتلبس النساء اثواباً فضفاظه يحتزمن فوقها باحزمة من الجلد نسميها النسع والسيور والاكمار ويطلينا جسامهن ووجوههن بمساحيق صفراء وحمراء مصنوعة من الهرج والبرعم وغيره وكان مصدر لباس ابناء المنطقة من منطقة العوالق ويحضرها الى سوق لودر اناس يدعون بالصب ناو استخفافا بالقروان ولباسهم هذا يصنع من الكار الابيض المصبوع بصباع اسود ( نيل ) .

مدنهـا : من أهم مدنها مدينة لودر التي تبعد عن سطح جبل الكور بحوالي 5 اميال تقريبا وقد اختلف الناس حول اصل تسميتها فالبعض يرى ان لودر من ( اودر ) اللفظة الشعبية التي تعني ضياع اموال من يردون سوقها ونفاذ اموالهم وبعض اخر يرى في تسميتها انها تنسب الى احد زعماء القبائل التي سكنتها واخرون يقولون ( أدر ) وهي لفظه شعبية تعني الغدراء أو الظلمة وذلك لأن المنطقة كانت عبارة عن احراش مظلمة تستخدم كمرعى للمواشي وقد كانت هذه الاحراش تغطي مساحة كبيرة منها حتى وصلت هذه الاحراش الى القرب من مدرسة الشهيد ناجي وكان ذلك في اواخر الستينات من هذا القرن وللدلاله على صحة هذه التسمية نرى الشاعر الشعبي يعزز هذا بقوله :

نجمك الدلو يا فراش سوق الادر والدلو ساعة تجي ملها وساعة خلية

أذا هناك روايات متعددة حول التسمية ولكن ليس هناك تسمية ترجح على الأخرى

تاريخ مدينة لودر :

يربط كبار السن تاريخ ظهورها بوجود وظهور الشيخ عمر بن سعيد بن سعد ابن المقداد ابن الاسود الكندي الذي يرجح انه عاش في الفترة من ستمائة هجرية الى ستمائة وخمسه وستون هجرية ويعتبر اول من سكنها ومن العائلات التي سكنت معه أهل عنيف وأهل البكيري وأهل عبادي وأهل الصملي وأهل أسعد والناس يقولون الارض عمريه نسبتا الى عمر بن سعيد هذا وذلك ابتداء برأس تاران حتى قرية الحافة ومما ننوه اليه ان موقع المدينة في البداية كان فيما يعرف اليوم بمسجد الاربعة ما جاورة فقط وقد توفي ( عمر بن سعيد ) فيها ونقل جثمانه .

إلى قرية النجدة بناء على وصية منه .

والهمداني في كتابه صفة جزيرة العرب (280 هـ ) إلى ( 360هـ ) برغم ذكره لقرى وأوديه ( العواذل ) ودثينة لم يورد اسماء للودر ولعلها يومها كانت تعرف باسم اخر اوانها لم تظهر حتى ذلك الوقت وقد أورد الهمداني اسم المنطقة تدعي مهار ( نظن انها ما تسمي اليوم بالهيدان ) وهذه اللفظه حرفت على السنة العامة فصارت امهيدان ـ وقد قال محقق الكتاب محمد بن علي الاكوع انها أي مهار بجوار لودر اليوم ولا يعرف عنها شيء . وعدم ايراد الهمداني لاسم لودر يعني انها لم تكن معورفة في الزمن الذي عاش فيه لانهال وكانت موجوده في زمانه لكانت من اهم قرى دثينة ان لم تكن ارفعها شانا .

ولودر شهرتا خاصة لارتباطها بسوق الاحد الذي يعتبر من اشهر واكبر الاسواق صيتاًَ وشهرتها في جنوب الوطن ويامه الناس من مختلف المناطق المجاورة مثل دثينه شبوه البيضاء من شمال الوطن ويافع وهو السوق الوحيد الذي يحضره الناس من كل مكان ولا يزال حتى يومنا هذا يحضى بشهرته العاليه ويحتفظ بمكانته المرموقه وللسوق وفقا والاعراف المتبعة بين القبائل حرمة خاصة فمرتادوه يكونون مأمونين من القتل والنهب حتى اليوم الذي يليه مهما كان عندهم من ثار او قتل او نحوه واذا ما تعرض مرتاده للسلب أو القتل فان هذا يؤدي الى وقوع المعارك بين القبائل ولقد كان لانتهاك السلطان الفداء ابن حسن حرمة السوق هذه وابتداعه ظاهره أخذ الجباية على المواشي سببا في عزله كما أن الموامرة التي دبرها الامير احمد ابن صالح اخو السلطان محمد جعبل من امه بالاشتراك مع قبائل الحضن للاعتداء على قبائل المراقشه وقتلهم مما أدى الى تفاقم الخلاف بين السلطان قاسم ابن احمد وآل جعبل ابن قاسم واصرار السلطان على ذبح ابن الوادي عاقل ال بجير بمشاركته في هذه المؤامرة منتكها حرمة السوق وعندما قتلت قبائل الحضن محمد احمد ابن صالح حسن في يوم الاحد في سوق لودر حكم السلطان محمد جعبل على قبائل الحضن بسبعة وسبعين ثورا لوما للسوق وحرمته وتقع حمايت لودر على قبيلتي البجيري والطهيفي بالتناوب للبجيري حماية يومين متتاليين واليوم الثالث لقبيلة الطهيفي وهكذا ..

وخلال تاريخ مدينة تعرضت بحكم حجمها التجاري المسلب من قبل بعض القبائل مما ان يثير الخوف والرعب بين اوساط سكانها الذين عرفوا بالاهتمامات التجارية البحته الى جانب الصناعات اليدوية وقد اثرت الخلافات بين القبائل على سكان هذه المدينة حيث كانت القبائل تتعرض لسكانها احيانا بالقتل أو النهب كتحدا للسلطات ومن هؤلاء الذين كانوا ضحية لذلك ، جد آل دعشه وآل حفيظ وآل الصغير ( الخادمه ) وإمراءة تدعي الهمشية التي قتلها آل السعيدي من قبائل دثينة كما أصيب في أحد الهجمات الليلية المتسربة في جنح الظلام الحاج علي بن احمد الخادمه ( الصغير ) والذي لا يزال يعاني حتى اليوم من جرى هذه الاصابة واثرها وقتل ايضا محمد بن محمد مرباج ورجلاً أخرى يدعى دجر وفي لودر تحدث الشعراء وجادت قريحتهم بما سوف نتطرق الى ذاكره من ازجال واشعار شعبية فقد قال احد الشعراء الشعبيين .

نجمك الدلو يا فراش سوق الادر والدلو ساعة تجي ملها وساعة خليه

ماهن امرزق مثل امفاي لا قد كسر ونه صفي الوجه ومست كل ذمه بريه

قاسم امفضل لاهو سار بندر عدن قد سارت اهل الكتب والدولة الشافعية

وين بو فضل يالفراشه السر فيه ذي من حوى من عندكم مابا يروح وقيه

وين بن يحيى محمد ذي قرونه شقيه ذي كعدته خمس وربع يا ذره عوبلية

وقال احد حاكمي السلطنه البائده في لودر ( ناصر محمد جعبل )

ناصر قال بندر عدن ما هي تبصره من بعيد ما لودر حلال الوطن حتى لاقد امجيد جيد

وقال شاعر أخر يدعي محمد عمر الصملي متفائلاً بمستقبل سعيد للودر :

قال ابو امصلمي احمد عادة باتجلاء وبصرش يا ترك لودر تقولا المعلاء

الى جانب ذلك فساكنوا لودر موصوفون بحب الدوله والسلاء وكانت لا تخلوا ليلة من لياليهم من الرقصات الشعبية في المناسبات الدينية والاعياد والاعراس ومراسيم الختان وغيرها وقد كانت تقام اكثر من رقصة شعبية واحده في الليلة وفي وقتا واحد ومن مختلف القرى المجاوره يحضرون الهاوون للرقص الشعبي الى ساحات لدور المتواجده هنا وهناك . وقد قال ناصر محمد في قصيدة أخرى :

يهل لودر مزيد سلاكم ريتني موت وحياء معاكم

يمبشع داوني من دواكم وسقني من عسلكم وماكم

ويقول في قصيدة أخرى طويلة :

يقول ناصر محمد حنين قلبي حنينه على بساتين لودر والعنبره والكبيدة

زاره :

كانت عاصمة السلطنة ومقر الاسره الحاكمة ومركز دوائرها وتبعد عن لودر بحوالي ميلا واحد تقريبا وهي مدينة قريبة العهد لا يتجاوز عمرها السبعين عاما وقد رواء لي الحاج صالح علعله انه وهو في العاشرة من عمره ( من مواليد عام 1912م ) لم تكن زاره الا عبارة عن حصن المحكمة فقط والذي كان عبارة عن ثلاث طوابق بني من قبل جعبل ابن قاسم والسلطان قاسم ابن احمد وكانت زاره من املاك عبد الرب البدر الذي طلب منه جعبل ابن قاسم الموقع الذي بناء فيه الحصن والى جانب هذا الحصن بناء آل احمد علي حصنا اخر لانهم يعتبرون اهل ناصفه مع السلطان الى جانب هذين الحصنين كان يوجد حصن اخر في جبل شروان واخر في حصن زاره وهذه الحصون مراكز حماية على مقر السلطان وافراد أسره آل قاسم علي الذين كانوا حتى ذلك الوقت يسكنون الكبيده وأول من سكن زاره السلطان محمد جعبل وافراد اسرته وذك على اثر الخلاف الذي وقع بينه والسلطان قاسم ابن احمد في حدود ( 1915م) هذا هو تاريخ زاره الحديث اما تاريخها القديم فكبار السن يرون انها كانت مساكن لقبائل عرفت بالبراكمه وقد تكون اللفظة البرامكه ولا تزال مقابر هذه القبيلة موجوده خلف جبل زاره مقابل قرية الحمراء وقد عاصرت هذه القبائل الشيخ عمر بن سعيد وعاصرت قبيلة أخرى تسكن قرن شوحط الذي يبعد عن زاره بحوالي خمسه اميال تقريبا وقد عرفت هذه القبيلة بقرن شوحط باسم قبيلة اليوبيون وقد دارت بين هاتين القبيلتين حروب قبلية طاحنة يرجعها الرواه الى ان احد افراد قبيلة الايوبين قام يوم احد في سوق لودر بقطع ذيله كبش لا احد افراد قبيلة البراكمه وقد ردت هذه القبيله في السوق التالي بقطع ذيل مهر يدعي البكيلي وعلى اثر ذلك نشبت بين القبيلتين حرب طاحنة كانت الغلبة في أولها لقبائل زاره ولكن الدائرة دارت لتلحق بها هزيمة نكراء من قبيلة قرن شوحط والتي لا تزال اثار مساكنهم وقبورهم متواجده في شوحط حتى اليوم .

أما أصل تسميتها فالناس يرون ان زاره هي احد بنات هذه القبيلة والبعض يرى انها من الزيارة لكثرة ما يزورها الناس متوجهين الى الاسرة الحاكمة ولكن الارجح هو التسمية الاولى لان الكثير ممن حدثني من كبار السن اكد قدم التسمية

.

..

:.

منقول من موقع مكيراس للعلم

ذويزن اليماني
28-09-2009, 04:33 AM
والله والنعم بلاعوذلة

جيت لودر وقالوا الناس ماشي معه ********* حد رجمني و وحد ركب علي مدفعه

إحساس إنسان
28-09-2009, 05:05 AM
أنعم وأكرم بالعواذل ،،، قبيلة تشرف اليمن وأهله ،،،

شكرًا أختي للنقل المفيد ،،،

تعرفت لشيء جديد من خلال موضوعك ،،، دمتي ،،،

شيخة اليمن
28-09-2009, 06:34 AM
دويزن الجنوبي + يماني للابد

شــــــــــــــــــــــكرا على المرور
منورين صفحتي

أمين القديمي
28-09-2009, 07:14 AM
والله وطلعتي بدوية والنعم بس خيرها بغيرها

شيخة اليمن
28-09-2009, 07:27 AM
والله وطلعتي بدوية والنعم بس خيرها بغيرها



والنعم فيك اخوي

ويحقلي لاقلت عاليه الشأن دامني من صفوه بنات الشهري
ههههههههه والله انك دووووووووووووووووووووووووووووخه بمعنى الكلمه

أمين القديمي
28-09-2009, 07:32 AM
ليسا ما شفتي شي

شيخة اليمن
28-09-2009, 07:37 AM
ليسا ما شفتي شي


كمان ................اقول انت الي ماشفت شي

ان كيدهن عظيم