المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البوح الصاخب



نور الهدى2
06-01-2012, 10:52 PM
كثيرا ما يقال عن البوح أنه هادئ
لكني لا أراه ولا أجده سوى صخب وضجيج وصراخ
أليس هو فك لأسر أصوات وصرخات نفوسنا؟
تلك التي يتردد صداها في جنبات قلوبنا
قائلة لنا:قولوا ما تشاؤون قوله
اخرجوني من سجون حيرتكم
أشتاق لرؤية النور
أريد أن يراني كل مخلوق
أريد أن أرى تأثيري على وجه ذلك الآخر الذي تكتمونني وتوثقون أسري كي لا يعلم عني شيئا.

أليس هو تلك الأهات التي نكتمها فيظل دويها يهز أعماقنا
حتى تتهدي خطاها الطريق إلى أعيننا لتتمتزج بمائها
ويسكنان معنا أهدابها ثم يشدهما الحنين إلى خدودنا
فتزهر على وقع خطاهما أحلامنا ، أوتنبت أشواك مأسينا

البوح هو الفيض الذي تفيض به أصوات أرواحنا
هو وصف أكثر أحلامنا صخبا
وأعظم أشجاننا ضجيجا
وأشد آلامنا صريخا
لكننا حينها نفيض بجمال أرواحنا فنصفها بأروع المعاني رقةً وحناناً وجمالا
لذلك فقط نقول عنك هادئا أيها البوح الصاخب

نور الهدى2
06-03-2012, 11:59 AM
]ليتها ظلت الكلمات وحدها
لا شيء سوى الكلمات.
تصنع الأحرف عالماً من نور
من زهرٍ ،من سرور
عالم لا وجود له
ليتني أستطيع أن أبتني من الأحرف كوخاً أسكنه إلى الأبد
أفترشها حين نومي وأتدثر بها إن ارتجفت بردا
وأصنع منها خبزاً شهياً أقاوم به جوعي
وأعصرها شراباً حلواً أروي به ظمأي

قلت يوماً لا شيء سوى الكلمات
وأقول الآن ليتها بقيت الكلمات وفقط ولا شيء سوى الكلمات

يوماً ما محت الكلمات الظلام عن ليل قلبي
وحين لم تعد عاد حالك الليل لا بدر ينير دربه ولا كواكب تزين وجهه
يوماً ما طارت بي الكلمات إلى حيث السحاب حين كان منهمكاً يغلف السماء هديةً لحبيبته
حققت لي الكلمات يومها أمنيةً طالما حلمت بها
حين جعلتني أحلق مع الطيور وأحاكي غناءها .
وحين لم أعد أرها تحولت دمعةً تلقفتها غيمةٌ مثقلة ،و أسقتطها حيث لم يكن ولم أكن.

ليتها بقيت الكلمات، وليتني بقيت.

نور الهدى2
07-03-2012, 03:31 AM
كان حلماً أن نطرز السماء لحافاً لقلوبنا
كان حلماً أن ننير الليل بمصابيح ابتساماتنا
كان حلماً أن تزهر الارض ببذور بأمالنا
كان حلماً أن تغني الطيور ألحان سعادتنا
كان حلماً أن تغسل الشمس أحزاننا
كان حلماً أن يفيض الحب من ضياء أرواحنا

كان حلماً وكان حلماً وكان حلماً
ويظل حلماً أن نكون كما نشاء

ويظل حلماً أن نكون...........

نور الهدى2
09-03-2012, 09:50 AM
تمر بي ذكرياتٌ مشوشة
وأطيافٌ لوجوه بلا ملامح
وخيالاتٌ تشبه الجنون
وآمالٌ تبدو بعيدةً أو مستحيلة
ودروب غامضة المعالم
ومعاني تتفتقد الحروف.

لم أنتبه حين أضعت أبجديتي يوماً في زحمة الدروب المشتتة.
هل أضعتها ؟
ربما لم أضعها...
لا أدري.......
لا أدري إن كنت قد أضعتها حقاً أم أن الحروف تتناثر كلما اقتربت من أعتاب قلبي الذي انهكه الضياع وأتعبه الانكسار

كثيرة هي الدروب وتائهة هي الأماني
درب يسير بي مع وطن يقف على بعد خطوات من أملٍ يشبه الحلم وحلم يشبه الامل
ودرب يقوده قلبي الذي أعلن تمرده علي .
ودرب حلمت به يوماً وما زلت الهث في طريقه الذي يتسع مداه كلما اقتربت خطاي
ودرب يفرضه واقع كأن بيني وبينه عداوة.

ودرب و درب و درب ..............

كثيرة هي الدروب تائهة هي الاماني.
كثيرة هي الأفكار ضائعة هي الأحرف والمعاني.


فيااااااااااااااا رب تاهت خطاي وليس لي سواك
أفوض أمري إليك.

نور الهدى2
12-04-2012, 09:48 AM
أظل أعد على أصابعي أولئك الذين يأتون ثم يغادرون كالسراب
واحد أثنان .............. مائة ........ألف ................مليون أو يزيدون أضعافاً

أيها الغائب الذي لم يكن يوماً سراباً ولم يكن يوماً حقيقة
وحدك لا تغادر حين تغادر.
وحدك من يترك أثاره في كل زوايا وتعاريج الروح
وحدك من يظل هنا في القرب حيثما تكون.

وحدك السراب حين تكون حقيقة.
ووحدك الحقيقة حين تكون سراباً .

نور الهدى2
12-04-2012, 09:50 AM
مرت لحظات تشبه هذه من قبل
لكنها لم تعد تشبهها
ما كان أروعها حين كانت قبل
وكم هي قاسية حين أصبحت الآن
وحدي أنا ما زلت أشبهها حين تغيرت فيها تفاصيل كثيرة ،و وجوه كثيرة ،و قلوب أكثر
وحدي ما زلت أنا

نور الهدى2
12-04-2012, 09:52 AM
متى ألتقيك يا وطني؟
تتباعد خطانا منذ زمان بعيد
وكأنك لا تطيق مني اقتراباً
ما زلت منفية فيك حيث لا حدود لمنفاي
ويظل عشقك حلمي ووجعي....

ويبقى الأمل بأن تلتقيك خطاي .

نور الهدى2
12-04-2012, 10:16 AM
لست ادري من منا لم يعد هو؟

تتساقط أجزاء أروحنا على قارعة الطريق
وأتوه وحدي في رحلة البحث عنها
حين تنشغل أو تتشاغل بالشتات.

نور الهدى2
27-04-2012, 09:59 AM
لم يبقى لي سوى شوق مذبوح
وعلكة ألم
وقصاصات صحف شاحبة
وصورتان برئيتان

أيتها البرئيتان أحبكما حد السماء
وآمل ألا تلوث الحياة طهركما كما فعلت وتفعل