المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مذكرات إنسان



الإكـلـيـل
07-01-2011, 01:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم..


أيقنت الآن أين أنا!
كل ما في الأمر أنني كنت متسرعاً...
ولا صبر لي!..
ولهذا سأسلم أمري للزمان... والزمان سوف يدور لوحده..
نعم؛ الزمان يدور لوحده..
موقفٌ سيحدث.. في الشهور أو السنوات القادمة.. كفيلٌ بإعادة النظر..
أما أنا .. سأنطلق بإذن الله.
لم أخسر شيئاً.. لأنني قدمت. كنت سأحزن أكثر إن كنت ظالماً... لا قدر الله..
سأكون في حربٍ مع كل خلية من جسدي.. إن خيالٌ شيطاني داهمني للحظة واحدة، في ظلم إنسانٍ ما..
ولله الحمد! أنا مظلومٌ .. وسعيدٌ لأني مظلومٌ..
علمتني الحياة.. أن أبتسم عند الهزيمة.. وأحمد الله.. لأن الحياة عبارة عن انكساراتٍ متتالية منذ الطفولة الحالمة... وعندما يحدث انكسارٌ ما.. فإنك تخلصت منه.. ولم يعد ينتظرك مستقبلاً.
وإن كنت راقبت الله، وابتعدت عن سُبل السوء من ظن وبغض.. فاعلم الله تعالى اختار لك ما هو أسهل. مما قد يصاب به ظالمك...


قال الله العدل:

"وتلك الأيامٌ نداولها بين الناس"..
"وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون"..
صدق الله العظيم

الموت هو بداية الحياة الحقيقة..

(الإكليل
فجر: 7/1/2011)..

الإكـلـيـل
08-01-2011, 06:02 PM
عندما أحببت..
لم أكن سوى إنسانٍ.. ظننته إنساناً..
كنت إنساناً.. يحتاج إلى إنسان..
وظننته يحتاج إلى - مثلي- إنسان..
فهمت منه يوم كان إنساناً أنهُ إنسانٌ يحتاج إلى تقدير يؤازره كإنسان!..
وأردت أن أكشف له كم أن هناك في البشر من يقدرون الإنسان..
هكذا حدث!..
كنت إنساناً أردت تقدير الإنسان..
لم أكن فتىً فتنته عيون غانيةٍ أو نحو ذلك...
لم أكن باحثاُ عن لهوٍ لدى الحسان.
لم أكن محتاجاً إلى ألمٍ في الوجدان..
لم أكن مستعداً لمزيدٍ من الخذلان..
علمتني الحياة.. أن أظل إنساناً... وأن لا أتعلم منها السوء، وأن أكتفي باكتشافهِ لأعرف كم أشواكٌ في طريق الإحسان..
علمتني الحياة.. أن لا أتعلم منها اليأس من الخير، وأن لا أغير من مبادئي تجاه الإنسان.. مهما ظلمني إنسان.
علمتني الحياة.. أن أعطف على من ظلمني.. لأنه ظلم نفسه..
وأشد ما لاقيت من ألم في حب هذا الإنسان.. أنني لم أقيدهُ بشيءٍ من نيران الهوى التي التهمتني ببعده، بعد أن صار شيئاً ثميناً على قلبي.. إنما طلبته أخاً في الله.. حتى لا أشعر أن تقديري له كان سبباً في ابتعاده عني.. وحتى لا أُصاب بالقهر بسبب تقديري له!
لي أخطاء الإنسان.. وعجز الإنسان... وله سوء الظن... وما إلى ذلك ..


..

(الإكليل
7/1/2011)..

الإكـلـيـل
23-01-2011, 04:28 AM
علمني الحب أن أحب وأرثي جميع المحبين.. وأن أحترمهم كثيراً..
خصوصاً أولئك الكبار .. كقيس وعنترة.. وجميل بن معمر.. وابراهيم ناجي.. وأحمد رامي... وكل قلب تعذب في هذه الحياة..

الإكـلـيـل
03-07-2011, 09:06 PM
إن كل حزني هو أن الأقوياء من الناس لا يأبهون للضعفاء، ولا يشعرون بحالهم.. وأنني لا أستطيع تغيير ذلك.

الإكـلـيـل
04-07-2011, 08:27 AM
علمتني الحياة أن أكون قوياً في بعض الحالات..
ذلك أن الحلم والتواضع في بعض المواضع مذلة..

الإكـلـيـل
04-07-2011, 08:36 AM
لست مذنباً.. ولكن حظي سيء.

الإكـلـيـل
11-07-2011, 04:04 PM
لا زال السراب يشدني إليه ، حتى مع علمي أنه سراب..
ليس لأنني مذنب.. ولكن لأن قلبي طيب..
معركتنا مع الأمل من أصعب المعارك..
فهو عادة ما يأخذنا وكثيراً ما يخذلنا..

لا بأس.. لست إلا جزء من هذا العالم الحزين..
فأنا لست وحدي.. ولكن حزني يؤثر كثيراً على العالم..

يظل الفتى ضعيفاً أمام أهله، ولو صعد إلى الفضاء..
لذلك كان آخر من يؤمن بنبي ما قومه..
فالناس يبحثون دائماً عن المفاجئة في الغريب..
ليس ذنبي، ولكنها الحياة..
قبل أن تنطفئ الكهرباء..

الإكـلـيـل
11-07-2011, 11:28 PM
ما بيدي..
كل أما ستطيع هو استنكار الواقع والبكاء منه وعليه..

الإكـلـيـل
12-07-2011, 01:13 PM
نحن نتأخر.. لأننا لا نحب بعضنا.. ولا ينفع كل صديق صديقه.. بل إن الكثير منا ما زال يتعامل بعقلية الحقد والتآمر.. ولم يترفع بعد عن الضغائن والأحقاد.. هذا على مستوى الأصدقاء وغير الأصدقاء.. نحن كثوار لسنا قلباً واحداً..

الإكـلـيـل
13-07-2011, 02:08 AM
ظلام صنعاء يجعلني أفكر فيها بعطف وطرق أدبية..

متى الكهرباء.؟

الإكـلـيـل
14-07-2011, 05:50 AM
من أبكونا.. يبكون أيضاً..
فلكل طويل طرف.. مهما ارتفع..
***
ذهبت إلى أحد الزملاء في إحدى الخيام بين الظلام..
وبدأت أحدثه عن حال البلاد التي تعاني، والشعب الذي يعاني..
فطلب مني أن نترك جراحنا.. ونغني ونتحدث عن الحب..
فكان ذلك..
لكنه لم يكن يعلم أن جراح الأحبة في فؤادي ملف يوازي جراح الوطن..
فكنا كـ"المستجير من الرمضاء بالنارِ"
من جرحٍ إلى جرح...
فكتبت، وكادت الدموع أن تجري من عيني:
"عندما حكم الزمان أن نفترق، حكم أيضاً على قلبي أن لا يغيب عنك ساعةً واحدةً، حتى ما شاءالله.. "

الإكـلـيـل
14-07-2011, 08:18 PM
فاصل إعلاني
سرق تلفوني الخامس منذ بداية الثورة..
..............

الإكـلـيـل
15-07-2011, 02:27 PM
يا بلادي يا كبرياء جراحٍ
رضعت من نزيفها الكبرياءُ..

الإكـلـيـل
17-07-2011, 07:58 PM
لا لونَ لي
أكلَتْ بريقَ الأمسِ في عيني رياحُ الاغترابْ
في قلبيَ المهجورِ يمتدُّ الضبابْ
تمتدُّ أشجارُ السَّرابْ.
أترى يعودْ؟
...يا ويحَ أسوارِ الظلامْ..
أترى ستفتحُ ثغرةً للعائدينْ؟
لأراهُ.. أسمعَ صوتَهُ
أحكي له الشَّوقَ.. الحنينْ،
ونستعيدُ براءةَ الأمسِ الدَّفينْ،
إني تحطَّمْتُ،
اخْتَفَى ظِلّي على الدَّرْبِ العقيمْ،
وتناثرَتْ أشلاءُ أمسي
أقفرَتْ عَبْرَ السَّراديبِ الطويلةْ
جسدي يموتُ،
ويشتكي عمري أفولَهْ.


د. المقالح

الإكـلـيـل
19-07-2011, 03:21 AM
دمرت بلاداً، وأحرقت مُدناً، انتقاماً لقصة حب فاشلة..
لا ماء في صنعاء ولا ضوء..
وكنت قد أنذرتها قبل كل هذا..
قلت لا شيء سيأخذني من الموت في الحب،
إلا أن أفجر ثورات وأغير صورة الواقع بأكمله..
واليوم الناس يهربون.. وآخرون يموتون..
"وأنا أسبح في دنياً تراءت لعيوني..
قصةٌ أقرأ فيها صفحاتٍ من شجوني،
بين ماضٍ لم يدع لي غير ذكرى عن خيالي لا تغيب
وأمانٍ صورت لي في غدٍ لقيا حبيبٍ لحبيب..
تاه فكري بين أوهامي وأطياف المنى
لست أدري - يا حبيبي - من أنا؟ أين أنا؟"

الإكـلـيـل
20-07-2011, 12:35 AM
هرمنا..
إننا يا أيام نلاقي فوق طاقتنا..
السهام تأتينا من أمامنا ومن خلفنا..
لا أستطيع أرى الناس بهذه الحال..
لا أستطيع تحمل أن أرى الفقراء لا يستطيعون توفير أدنى متطلبات الحياة..
فيا مالك الملك
يا أرحم الرحمين
لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين،
ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمك..
**

الإكـلـيـل
20-07-2011, 12:48 AM
رحلت في ذلك التاريخ أذكره .. كأنها ساعة يا(سعد) لم تزد
صباح قالوا: (سعود) قبل خطبتها .. حٌبلى, و(حيكان) لم يحبل ولم يلد
و(الدودحية) تهمي في مراتعنا .. أغاني العار والأشواق والحسد
ودعت أغنامي العشرين( محصنة) .. حتى أعود... وحتى اليوم لم أعد


من مات يا أبني؟ من الباقي؟. أتسألني .. فصول مأساتنا الطولي بلا عدد
ماذا جرى في السنين الست من سفري .. أخشى وقوع الذي ما دار في خلدي
مارست يا عم حرب السبع متقداً .. تقودني فطنة أغبى من الوتد
كانت بلا أرجل تمشي بلا نظر .. كان القتال بلا داع سوى المدد
***
وكيف كنتم تنوحون الرجال؟ بلا .. نوح نموت كما نحيا بلا رشد
ِفوج يموت وننساه بأربعة .. فلم يعد أحد يبكي على أحد
وفوق ذلك ألقي ألف مرتزق .. في اليوم يسألني... ما لون معتقدي
بلا اعتقاد... وهم مثلي بلا هدف .. يا عم ... ما أرخص الإنسان في بلدي
والآن يا أبني؟... جواب لا حدود له .. اليوم أدجي لكي يخضر وجه غدي


(البردوني رحمه الله)

الإكـلـيـل
20-07-2011, 05:00 AM
الدرب مفروشٌ خناجرْ...
تتحطم الآمال تنهد الآماني في الدروب ولا بشائر..
والناس كالموتى على ظهر المقابر..
والريح تصرخ في الظلام لكل ثائر:
يا قوم إن الحلم في الأوطان والأحباب عاقر..

الإكـلـيـل
21-07-2011, 04:31 AM
كسحابةٍ شتويةٍ تبدو وليس بها مطر ..
آراك ولا أراك كما عهدتْ..
وتسير دوماً حيث شاء الظن..
لست كما تريدُ إذا ذكرت... ؟
هلا سألت؟
لمَ لا تمر هنا كما فعل البشر؟
لم تمضٍ كالشيطان لا نشعر ولا يترك أثرْ..
لمَ لا تسلم أو تكلمْ... أو تسائل..
قبل أن نصحو، وقد سقط الثمر.. ؟
من عاش طيباً لا يموت..
ومن يكنز جحيماً بين أضلعهِ تفحم واندثر.. .
دع عنك درب الكبر...
لا تسمع لحيٍ لا يقول الَخير..
لا تترك لحقدٍ في فؤادك مستقرْ..
ما الفوز أن نسير إلى الأخير..
ونزرع للبراءة في الدروب بكل زاويةٍ شجرْ..



(الإكليل -21-7-2011)..

الإكـلـيـل
22-07-2011, 05:56 AM
{رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ} [العنكبوت: 30].

الإكـلـيـل
22-07-2011, 06:34 AM
لبعض الناس مكانة عظيمة في قلوبنا..
ونحرص على بقائها..
ووخزة ممن تحب تكاد أن تكون رصاصة قاتلة..
لذلك نعمل على ألا يحدث ذلك..
وقد تمر سنوات وعلى شفاهنا سؤال ما، ولا نسأله..
حتى لا نسمع منهم أو نشعر بما يجرحنا..

لذلك نظل أسرى الظنون والمخاوف..
لكنها أقل ضرراً من جرحٍ منهم..

الإكـلـيـل
24-07-2011, 03:05 AM
......................

الإكـلـيـل
24-07-2011, 02:54 PM
كم رجوت الله أن ينسيني ... حبها؛ فاستدرك القلب: ألنها

الإكـلـيـل
25-07-2011, 12:22 AM
عودة انقطاع الكهرباء..

وطني يا ليلٌ متصلٌ. ما الراحةٌ فيك سوى حلمِ
أهواك ولا ألقاك سناً.. وكأنك ليلى في في العدمِ
...
منعوا يا وطني فيك الضو..ء، وصرت حبيساً للظلمِ
فاعزف آهاتك يا بلداً.. وأسكب دمعاتك في الندمِ
ربيت بعزك سلطاناً.. أولد ثعباناً في الرحمِ
واليوم تذوق ما معنى.. ثعبان في رأس الهرمِ

24/7/2011

الإكـلـيـل
26-07-2011, 04:19 AM
http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/285482_2004893524858_1319235203_32292372_2030224_n .jpg




يا ليل الحزن تأبدهُ.. ما ذنب الصَب تعاندهُ؟
يقتات الوهم يسايره.. ويضيع العمر يناشدهُ
الشوق يجرعه ظمأً.. ويكاد الوجــــد يوقدهُ
يرنو للغيب يرى عجباً.. ومضي الأيام ينهدهُ
هل كان سوى أمل ٍ يوماً.. أضحى "مقتول" توددهُ
"قد كان له قلبٌ كالطفل يد الأحلام تهدهدهُ
إذ كُتب عليه بأن يلقاك، ولم يك يدري ما غدهُ؟
فهوى بهواك بلا أمرٍ.. عانقه الحب وقيدهُ
واليوم غداً دمعاً ودماً.. "صباً يدنيك وتبعده"
لو كان القلب له عقلٌ.. لاختار سواك ليسعدهُ
برضاك انعقدت بسمته.. فمتى ترضى وتعاودهُ
أو لست ترى ما يشهده.. ما أصعب ما يتعهدهُ

25/7